• ×

04:44 صباحًا , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

البحث الإجرائي.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 البحث الإجرائي
مما لا شك فيه أن كل إنسان يواجه في عمله عوائق ومشاكل تقلل من فاعلية الأداء والإنتاج أحياناً فهل يقف عاجزا أمام هذه المشاكل
إن الإنسان الناجح في عمله يتصدى بكل حزم لهذه المشاكل بوسائل مختلفة ليتغلّب عليها ويوجد الحلول المناسبة لها ومما لا شك فيه أيضاً أن الإنسان المؤهل لحل هذه المشكلات هو الذي يواجها بالتخطيط الواعي المنظّم المدروس .لذلك كانت أهمية البحوث والاستقصاء والدراسة قبل البدء بوضع الحلول ومن الوسائل المعينة على حل المشكلات في المجال التربوي البحث الإجرائي والذى يعده المعلم من خلال مشكله قابلته في فصله اثناء التدريس ويحاول ايجاد الحلول لها.

تعريف البحوث الإجرائية
هي التي تقوم بها أطراف العملية التربوية من معلمين أو إداريين أو مشرفين، بهدف تطوير أدائهم، أو لحل مشاكل تواجههم في العملية التعليمية. تقوم هذه الأبحاث على التأمل في الممارسات التعليمية التي يقوم بها المعلم أو الإداري في الصفوف والمدارس، لتحقيق فهم أفضل للعملية التربوية، وللقدرة على إحداث التغيير المطلوب لتحقيق التطوير اللازم، فهذه الأبحاث لا تتعرض إلا للأوضاع والممارسات التي يستطيع الباحث إحداث تغيير فيها بالاتجاه المرغوب، ولا تتعرض للجوانب التي لا يستطيع التدخل فيها أو تغييرها.

أهمية البحوث الإجرائية
للبحوث الإجرائية لأهمية تربوية كبيرة كونها تساهم في تطوير المعلم مهنياً لتتكامل مع معرفته بالتخصص وبكيفية تعليم التخصص وطرائقه، كما تزيد من قدراته التحليلية ووعيه بذاته وتفكيره الناقد، وتساهم في تحسين التواصل بين المعلمين والطلاب والباحثين التربويين والإدارة المدرسية والمجتمع الخارجي.
علام يستند البحث الإجرائي ؟
مسلمات البحوث الإجرائية
-1أن كل إنسان يعمل يواجه في مجال عمله عدداً من المشكلات والعوائق التي تقلل من فاعلية أدائه وتقلل من إنتاجه ، فهي مشكلات متصلة بالنشاط الذي يقوم به الإنسان .
2- إن الشخص المؤهل لحل مثل هذه المشكلات هو نفسه ، وقد يستفيد من مساعدة خارجية من الخبراء والمختصين
3- استشارة ذوى الخبرة من الزملاء أو المتخصصين
4- الاستفادة من البحوث والدراسات المتخصصة في مجال المشكلة التي تواجه المعلم.

أهداف البحث الإجرائي
أ- تغيير معتقدات المعلمين حول دورهم، وحول الطالب، والصف، والمنهج، وربط ذلك بالمجتمع.
ب- خلق باحثين من معلمين ينخرطون في المهنة لرفع نوعية التعليم.
ج- تفعيل المعلم من خلال الحوار الجماعي والعمل المشترك، لرفع صوته ليكون عنصراً فاعلاً في المجتمع، وليس فقط منفذاً للمنهج.
د- نشر نتاجات المعلمين التي عملوها خلال البحث وتطبيق المشاريع.
هـ- تأهيل عناصر بشرية قادرة تستطيع أن تساهم في العملية التربوية.

العناصر الاساسية للبحث الإجرائي:
1- مقدمة تتضمن بيان مدى أهمية موضوع البحث
2- مدى الاهتمام بموضوع البحث، وسبب القيام بالبحث.
- تحديد المشكلة (أو الممارسة كقضية للبحث) من خلال التأمل في الممارسات الحالية: مشكلة البحث :
إن الإحساس بوجود مشكلة ما يعدّ من أكبر الدوافع التي تدفع من يحس بها إلى البحث عن حل مناسب لها ، والإحساس بالمشكلة وتحديدها هو أول خطوات البحث العلمي المنهجي ، ولكن ماذا يقصد بالمشكلة ؟:
* مفهوم المشكلة : هي موقف غامض محيًر يقع فيه الإنسان وهذا الموقف الغامض قد ينبع من عدة عوامل :
صعوبة في الفهم - نقص في المعرفة خطأ في فهم الحقيقة - شك في حقيقة .وجود الباحث أمام تساؤلات أو غموض مع وجود رغبة لديه في الوصول إلى الحقيقة
- تخيل حل ممكن للمشكلة.
- تطبيق الحل وتجريبه.
- تقييم الحل.
- تعديل الممارسة في حال نجاح الحل بعد التطبيق، أو تجريب حل آخر إذا لم ينجح.
- مراجعة الممارسات الحالية بعد التغيير

أدوات البحث التربوي:
1- الاستبيانات. 2 - المقابلات
3- الاختبارات 3 - الملاحظة
5- ملفات الإنجاز 4- السجلات القصصية
7- التقارير

مجالات البحث التربوي:
تشمل كافة مجالات التربية والتعليم ومنها: -
-1 الأهداف التربوية-2 المقررات الدراسية.
-3 النشاط التربوي 4-طرق وأساليب التدريس لمختلف المواد العلمية.
-5 الوسائل و (التكنولوجيا) التعليمية.
-6 الإدارة المدرسية.
-7 البحث في وسائل رفع كفاية إعداد المعلمين وتدريبهم.
-8 الإشراف الفني.

إعداد مشرفة التدريب
لطيفه عضيب الظفيري
بواسطة : نور آل قيس
 0  0  4332