• ×

04:55 صباحًا , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

مفهوم الامية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقدمة
تسعى الأمم إلى دفع عجلة التنمية في شتى مجالاتها الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والثقافية والإدارية بهدف تحسين نوعية الحياة بكافة ميادينها وحسن استغلال الموارد البيئية والمادية والبشرية لتيسير سبل العيش وتحقيق السعادة والرفاهية والكرامة للمواطنين0
ولكن تواجه جهود التنمية كثير من المشكلات التي تحول دون تقدمها وتحقيق مساعيها ولعل الأمية من أخطر تلك المشكلات ، فالفرد الأمي من وجهة النظر الاقتصادية طاقة إنتاجية معطلة أو مشلولة لايمكن الاعتماد عليها عند رسم الخطط التنموية 0
وترتبط الأمية بالكثير من الأمراض الاجتماعية والعواقب السيئة في المجتمع مثل تدني الأحوال الصحية والبطالة والفساد الاجتماعي والقيم الهابطة مثل عدم تقدير الوقت وعد الاهتمام بالنظافة ونحوها0
والأمية فوق أنها مظهر من مظاهر التخلف الاقتصادي وعائق من عوائق التنمية فهي أيضا مظهر من مظاهر التخلف التقني والسياسي والحضاري0
لذا رأت الباحثة دراسة ماهية المشكلة وإبراز حجمها عالميا ومحليا مع ذكر الأسباب الحقيقية للمشكلة وجهود بعض الدول العربية في مواجهتها مكتفيات بدولتي المملكة العربية السعودية ودولة الكويت نظرا للجهود الواضحة والبارزة في التغلب على مشكلة الأمية في تلك الدولتين0
راجين من الله أن يوفقنا للعلم النافع والقول الصادق و أن يكون هذا البحث ذو فائدة وقيمة للباحثين في هذا المجال0
وما أصبنا فبتوفيق الله وما أخطأنا فمن أنفسنا والشيطان 00

والله الموفق









مفهوم الأمية Illiteracy
تعريف مصطلح الأمية :
الأمية نسبة للأم والأمي عند العرب الذي لا تمييز له فهو على جبلته ، والأمية لغة نسبة إلى الأم أو الأمة وهي مؤنث أمي ومصدر صناعي معناه الغفلة أو الجهالة ( مجمع اللغة العربية ، المعجم الوسيط ، ص27 )
والأمي هو من لايقرأ و لايكتب 0 جاء في لسان العرب مادة (أم )الأمي الذي على خلقة أمه لم يتعلم الكتابة فهو على جبلته 0
وذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " إنا أمة أمية لا نكتب و لانحسب " ( أخرجه البخاري ومسلم و أبو داوود والنسائي ) ويعني أنهم على أصل ولادة أمهم لم يتعلموا الكتابة والحساب 0
تعريف الأمي :
كل فرد بلغ العاشرة من عمره أو تجاوزها ولم يتعلم القراءة والكتابة وليس في أية مدرسة ، ولم يصل إلى المستوى الوظيفي في القراءة والكتابة ( عثمان ، 1422هـ، ص 109 )
أنواع الأمية :
للأمية في الوقت الحاضر معان وتراكيب متعددة ومنها مايلي :
• الأمية الأبجدية :Alphapatic Illiteracy
وهي عدم القدرة على القراءة والكتابة والحساب نتيجة عدم إتاحة الفرص التعليمية لمن فاتهم سن الالتحاق بالمدرسة أو تسربوا منها
• الأمية الأيدلوجية :
وهي تدل على جهل الشخص بفلسفة وطنه وعدم معرفة مبادئها وأهدافها ووسائلها 0(الرواف ، 2002 ،ص 118 )
• الأمية الثقافية :
و هي تدل على محدودية قراءة الفرد ومتابعته للأحداث و قلة اطلاعه في المجالات التاريخية والدينية والسياسية والاقتصادية والأدبية ونحو ذلك
• أمية المتعلمين
وتعني جمود المتعلمين على المستوى الثقافي الذي تركوا فيه الدراسة ولم يسعوا إلى متابعة التيارات الثقافية في مجتمعهم وفي العالم المتمدن ( الرواف ، 2002 ، ص112)
• الأمية الحضارية :
وهي تدل على قلة إلمام الشخص بتراث أمته وعلومها وحضارتها ( عثمان،1422 ، ص 118)


أهمية دراسة المشكلة :
تؤكد الأبحاث العلمية أن الأمية لها ارتباط كبير بالكثير من المساوئ الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والأخلاقية ، لذا تعد الأمية وصمة عار في جبين القرن الحادي والعشرين الذي يتصف بالتسابق العلمي والنضج الفكري والإنتاج المتزايد0
• فالأمية سبب رئيسي للبطالة حيث تحرم المواطن أقدس حقوق المواطنة وهو المشاركة في الإنتاج الاجتماعي بفعالية ثم هي تحرم المجتمع نفسه من أسباب نموه وتقدمه وذلك بعدم الانتفاع من جهد الأميين برغم كثرتهم في المجتمعات النامية
• والأمية سبب رئيسي للجهل والفقر والمرض وهذا يؤدي إلى توسيع شقة الفوارق بين الدول المتقدمة والآخذة في التقدم بما يقلل من إمكانات التعاون الدولي0
• وتفشي الأمية حتما يؤدي إلى الكثير من الأمراض الاجتماعية كالسرقة والنهب وتعاطي المسكرات والمخدرات وجرائم القتل والسحر والشعوذة وعدم معرفة الحقوق والواجبات0
• ويضاف إلى ذلك أن الأمية سبب رئيسي في العجز عن الانتفاع من معطيات العصر التقنية كالحاسوب والانترنت ونحوها0
• وثم مشكلة في غاية الخطورة من جراء انتشار الأمية وهي ارتفاع معدل الإعالة في الدول النامية ومنها الدول العربية حيث يصل متوسط نسبة الإعالة في بعض الدول العربية إلى ( 3:1) و (4:1 ) الأمر الذي أدى إلى تراجع كثير من مشروعات التنمية الاقتصادية في معظم بلاد الوطن العربي 0

مبررات الاهتمام بالمشكلة :
1- ارتفاع نسبة الأمية في الدول النامية ومنها العربية والإسلامية:
2- المساهمة في عمليات التنمية :
3- الحاجة إلى التعليم المستمر :
4- التطور التكنولوجي:
5- دواعي مجتمعية :
وطبقاً للدراسات التي قامت بها الإيسيسكو خلال الفترة الأخيرة، تأكد أن الأمية هي من المعوقات الرئيسَة للتنمية في مجموع البلدان الإسلامية وأن ضرورات النهوض على شتى المستويات وتحسين أحوال المجتمعات، تدعو إلى مضاعفة الجهود المبذولة في هذا المجال، وإلى تطوير الآليات التي تعتمد لمحاربة الأمية، بحيث يتم تجاوز الأساليب التقليدية والاعتماد على طرق جديدة ومناهج مبتكرة واتخاذ إجراءات جريئة بإرادة سياسية واعية ومسؤولة.


محو الأمية وتعليم الكبار في المملكة العربية السعودية :
جهود محو الأمية وتعليم الكبار في المملكة العربية السعودية :
تبذل الدولة وفقها الله جهودا كبيرة في مجال توفير التعليم ونشره في جميع أرجائها وتسعى جاهدة لتيسيره وتسهيل سبل الالتحاق به دون إغفال أهمية مواكبة التطور الكمي تطور نوعي لمستوى التعليم المقدم .
ولم يكن برنامج محو الأمية بعيدا عن تلك الاهتمامات بل احتل مكانة خاصة فرضتها الظروف الاجتماعية والاقتصادية والتنموية فكان إنشاء إدارة مختصة بمحو الأمية وتعليم الكبار تحت مسمى إدارة الثقافة الشعبية في عام 1374هـ دليلا على ذلك الاهتمام.
ونتيجة لتلك الجهود الصادقة والمخلصة تقلصت نسبة الأمية لتصبح 7% بين الذكور و19.8% بين الإناث وبنسبة إجمالية 13.4%خلال العام 1429هـ
تلك الجهود والنجاحات لم تكن غائبة عن المنظمات الإقليمية والدولية فأصبحت المملكة أنموذجا يحتذى في هذا المجال وحازت على خمس جوائز دولية في مجال محو الأمية تقديرا لتلك النجاحات ودفعا لبقية الدول من أجل تكثيف الجهود وتسريع العمل في ميدان محو الأمية.
ومنها أن المملكة حصلت على عدد من الجوائز العالمية في مجال محو الامية وتعليم الكبار منها -على سبيل المثال-: جائزة محو الامية الحضارية (عام 1996م), وجائزة الملك سيجونغ لمحو الامية (1996م) وجائزة نوما لمحو الامية عام (1998م) وجائزة .
سياسات تعليم الكبار ومحو الأمية بالمملكة العربية السعودية:
استند تعليم الكبار ومحو الأمية على التشريعات الآتية:
1- نظام محو الأمية وتعليم الكبار بالمرسوم الملكي رقـــــــــم 523وتاريـــخ 1/6/ 1392هـ واحتوى على 24 مادة تعالج مشكلة الأمية وتضمنت الأهداف والسياسات وهياكل تعليم الكبار،ويهدف هذا النظام إلى محو الأمية بين جميع المواطنين بالمملكة بمختلف فئاتهم وإعداد المواطن الصالح المستنير ليتمكن من إفادة نفسه والإسهام في النهوض بمجتمعة.
2- ونظرا لما يحويه النظام من سياسات تحتاج إلى تفعيل فـــــــي الميدان التربوي فقد صدرت اللائحة التنفيذية لنظام محو الأمية وتعليم الكبار بالقرار الوزاري رقم 22/م وتاريخ 205/1399هـ والتي تهتم بالجوانب الإجرائية للنظام ثم صدر ت اللائحة التنفيذية المعدلة في عام 1420هـ .
3-نص النظام الأساسي للحكم الصادر في 27/8/1412هـ على أهمية محو الأمية وتعليم الكبار حيث تنص المادة الثلاثون على " توفر الدولة التعليم العام وتلتزم بمكافحة الأمية .
4-صدرت وثيقة ( سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية ) في عام 1389هـ وأعطت تعليم الكبار ومحو الأمية أهمية بالغة حيث أفردت فصلا خاصا يهتم بمحو الأمية لجميع المواطنين ، إذ تشير المادة (180) إلى (تهتم الدولة بمكافحة الأمية وتعليم الكبار وتدعم هذا النوع من التعليم معنويا وماليا وإداريا
5- صدور موافقة مجلس الوزراء الموقر رقم 139 وتاريخ 24/4/1425هـ بأن يكون التعليم إلزاميا من سن السادسة إلى سن الخامسة عشرة .
6- صدور قرار وزارة الداخلية بمنع استقدام العاملين الأميين وقصر الاستقدام على من لديه معرفة القراءة والكتابة للمستقدم بلغته الأصلية . http://www.moeforum.net/vb1/showthread.php?t=189098
1- ولتحقيق تلك السياسات والإستراتيجيات التي تسعى الدولة إلى تنفيذها في مجال تعليم الكبار و محو الأمية فقد اتخذت وزارة التربية والتعليم تدابير عدة منها :
أ- توفير التعليم في المرحلة الأساسية :
ب- توفير تعليم الكبار ومحو الأمية في جميع أنحاء المملكة :-
ج- صرف مكافآت تحفيزية للأميين والأميات للانخراط في التعليم
د- إيجاد البرامج المتنوعة التي تتناسب واحتياجات الأميين :
هـ- إقامة حملات توعوية لمحو الأمية :
و- رفع مستوى تأهيل المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار :
ز- التدريب لجميع المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار والرفع من كفاءتهم وقدراتهم ح- الاستفادة من نتائج التقويم المستمر لبرامج محو الأمية وتعليم الكبار في معالجة السلبيات
المراحل التي مرت بها جهود محو الأمية وتعليم الكبار في المملكة العربية السعودية
لقد مرت جهود محو الأمية وتعليم الكبار في المملكة العربية السعودية بعدة مراحل هي ( عثمان ، 2002، ص 213-216)
أولا: مرحلة الجهود الفردية :
ثانيا : مرحلة الجهود الرسمية :
ثالثا : مرحلة إنشاء إدارة مختصة لمحو الأمية وتعليم الكبار0
رابعا : اختصاصات الأمانة العامة لتعليم الكبار ومحو الأمية0
خامسا : بداية الأخذ بأسلوب التخطيط في مجال برامج محو الأمية في المملكة العربية السعودية ( الخطة العشرينية ):
برامج محو الأمية و تعليم الكبار:
شملت برامج تعليم الكبار و الكبيرات نمطين من التعليم هما: ــ
1- التعليم النظامي :
ويقصد بهذا النوع من التعليم برامج محو الأمية وتعليم الكبار التي تتم داخل السلم التعليمي من خلال مراكز محو الأمية
1- التعليم غير النظامي :
ويقصد بهذا النوع من التعليم برامج محو الأمية التي تقدم للدارسين والدارسات الكبار والكبيرات خارج إطار السلم التعليمي .
المؤسسات التي تهتم بمحو الأمية وتعليم الكبار في المملكة العربية السعودية
هناك عدة مؤسسات نفذت برامج لمحو الأمية منها :
1- الخطوط الجوية:
2- الرئاسة العامة للطيران المدني:
3- الهيئة الملكية بالجبيل وينبع:
4- معهد الإدارة العامة:
5- معهد التدريب المصرفي :
6- الجامعات :
حيث تقوم بتقديم برامج الانتساب ونظام مراكز خدمة المجتمع والتعليم المستمر
7- الجمعيات الخيرية :
معوقات محو الأمية في المملكة العربية السعودية :
تواجه محو الأمية وتعليم الكبار في المملكة بغض المعوقات التي تقف في طريقه ولعل من أهم هذه المعوقات ما يلي:
أولاً : صعوبات ومعوقات إدارية وفنية :
ثانياً : صعوبات ومعوقات مكانية واجتماعية واقتصادية:-
محو الأمية وتعليم الكبار في دولة الكويت
الأوضاع الحالية للأمية بدولة الكويت:
تمتاز الكويت على مستوى العالم العربي والنامي بانخفاض نسبة الأمية بها ويرجع هذا الانخفاض إلى الجهود الحثيثة والدؤوبة التي بذلتها الدولة في هذا المجال وإلى إقبال الكويتيين على التعليم (وزارة التربية ,المؤتمر الدولي للتربية,ص125)
تطور جهود محو الأمية بدولة الكويت:
سبقت الإشارة إلى انخفاض معدلات الأمية في الكويت وهذا الانخفاض كان نتيجة جهود كبيرة ومتواصلة بذلت منذ تكوين الدولة ومر يذلك مر بعدة مراحل
المرحلة الأولى :
تميزت هذه المرحلة بالتدخل الحكومي المباشر من خلال تنفيذ عدد محدود من مشروعات محو الأمية في المدارس والمصحات ومراكز تدريب الشرطة والمركز الثقافي العمالي ومعسكرات الجيش وبعض المستشفيات
المرحلة الثانية:
تميزت هذه المرحلة بثراء وتنوع جهود محو الأمية وتطوير العمل بها على النحو التالي:
كان عما المدرسين في ذلك الوقت عمل تطوعي حتى اعتماد هذا المشروع رسميا في أول فبراير عام .
ومن هنا يمكن القول بأن سلم التعليم المسائي في محو الأمية وتعليم الكبار قد اكتمل منذ ذلك الحين وحتى الآن على النحو التالي :
مرحلة محو الأمية :
المرحلة المتوسطة:
المرحلة الثانوية :
الحلول المقترحة لتجاوز معوقات محو الأمية في الكويت:
1- تجميع وتعزيز الجهود القومية المتاحة واللازمة لحركة محو الأمية بما يضمن المواجهة المكثفة للمشكلة0
2- توفير وتدعيم الأجهزة الفنية اللازمة لوضع الخطط والمناهج والوسائل التعليمية وحشد متطلبات العمل لمحو الأمية على مستوى الدولة0
3- توفير الأجهزة التدريبية للقوى البشرية العاملة في مجال محو الأمية
4- توفير التمويل اللازم لحركة محو الأمية
5- تعديل بعض المناهج والمقررات في مدارس تعليم الكبار وتطويرها بشكل مستمر0
6- متابعة مشكلات الرسوب والتسرب والغياب للوقوف غلى الأسباب ومحاولة علاجها
7- القيام بالبحوث والدراسات لتطوير العمل في مجال محو الأمية والاستفادة من التجارب العالمية0
8- إيجاد حوافز كافية لتشجيع الأميين على مواصلة الدراسة 0
9- التدريب لجميع المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار والرفع من كفاءتهم وقدراتهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة في مجال تعليم الكبار ومحوالأمية .









المراجع والمصادر:
-جامعة الكويت الدليل الدراسي لعام 1987 – 1989 , كويت جامعة الكويت .
-حمود عبد الله بن ثاني وآخرون , تعليم الكبار ومحو الأمية لدولة الكويت في أربعين عاما : عمل توثيقي , الكويت , لجنة الإعلام الدائمة لتعليم الكبار ومحو الأمية ( 1999 )
-دولة الكويت , الأمانة العامة لمجلس الوزراء , دراسة استطلاعية من أهم مصادر الأمية 1-التخلف عن التعليم الإلزامي , 2-التسرب من مراكز تعليم الكبار , الكويت ( 1978 )
-الرواف ، هياء سعد، تعليم الكبار والتعليم المستمر ، الرياض ، مكتب التربية الغربية لدول الخليج ، 2002م
-السلوم ، حمد ابراهيم ، التعليم العام في المملكة العربية السعودية ، 2 ، 1991م
-السنبل ، عبدالعزيز بن عبدالله وآخرون ، نظام التعليم في المملكة العربية السعودية ، الرياض ، دار الخريجي ، 2008م
-متولي ، فؤاد بسيوني ، مشكلة الأمية ، الاسكندرية ، مركز الاسكندرية للكتاب ، 1998م
-محمدوقمبر، تعليم الكبار – مفاهيم –صيغ – تجارب عربية – الدوحة ، دار الثقافة ، 1985م
-وزارة التربية , الأمانة العامة للمجلس الاستشاري لتعليم الكبار ومحو الأمية , اليوم العالمي الحادي والثلاثون لمحو الأمية : 8 سبتمبر 1996 : الحملة الشاملة لمحو الأمية , الكويت وزارة التربية ( 1996 )
-وزارة التربية , لجنة الإعلام الدائمة لمحو الأمية , جهود دولة الكويت في محو الأمية وتعلم الكبار , الكويت
-وزارة التربية , لجنة الإعلام الدائمة لمحو الأمية أضواء على قانون محو الأمية رقم 4 لسنة 1981 , الكويت , وزارة التربية ( 1984 )
-وزارة المعارف ، مجلة التوثيق التر بوي ، العدد 40 ، الرياض ، 1419هـ
المراجع الالكترونية

http://www.moeforum.net/vb1/index.php
(http://www.ta9weer.com/vb/showthread.php?t=4745)
http://www.ta9weer.com/vb/showthread.php?t=4745
http://www.saudiinfocus.com
(عبدالرحمن تيشوري - http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=79591)


 0  0  1038